سيارة جوجل: ذاتية القيادة


كشفت شركة جوجل عن نموذج جديد لسيارة ذكية، ذاتية القيادة تتميز بخلوها من أي مقود أو دعسة وقود أو فرامل، تعتمد في سيرها كلياً على كاميرات الفيديو وأجهزة استشعار الرادارات وأشعّة الليزر، مدعومة بقاعدة بيانات يتم جمعها من سيارات عادية لتساعدها على التعامل مع الشروط الواقعية للملاحة. وسبق لشركة "جوجل" العملاقة أن أجرت اختبارات، قطعت خلالها آلاف الكيلومترات على طرقٍ في ولاية كاليفورنيا وحياً صغيراً بجوار مقر الشركة، لتخرج بسيارة ذكية لا تتجاوز سرعتها ٤٠ كم بالساعة (٢٥ ميلاً)، ثمرة تعديل سيارات "تويوتا" و"ليكزس" الموجودة أصلاً، وهي مخصصة لراكبين، لا يكلفان نفسيهما عناء إيجاد المكان الأنسب لتوقفها، فهي تقوم بكافة المهام وعلى أكمل وجه بالاعتماد على حاسوب مركزي يستقي معلوماته من مجموعة حواسيب وحساسات مثبّتة عليها، ولا يُطلب من الركّاب عند الوصول والاصطفاف سوى الارتجال من على متنها.

من ميزات سيارة جوجل الذكية Google Self Driving Car، عدم تحركها من مكان الوقوف، إلّا إستجابةً لتعليمات صاحبها، المرسلة إليها عبر الهاتف الذكي، وهو لا يحتاج لرخصة معينة لقيادتها، فهي تقود نفسها بنفسِها وبلا تهوّر كما يفعل البعض من هواة سباق السيارات، لذا يمكن الاطمئنان على إستخدام الأطفال لها لقطع المسافات الفاصلة بين المنزل والمدرسة وأماكن اللهو ونحوها (المسؤولين عن المشروع يقولون ذلك!). وقد نتوقع أن يؤدي انتشار مثل هذه السيارات مستقبلاً إلى تداعيات سلبية على البعض مثل الاستغناء عن خدمات سائقي التكسي وعمال توصيل الوجبات السريعة وغيرهم، لكنها بالمقابل ستخلق فرص عمل جديدة أمام فنيي الإلكترونيات ومصممي برامج الحاسوب، وبكل تأكيد ستخفض من أسعار السيارات العادية وبشكل خاص تلك المستعملة، التي إزدادت في الفترة الأخيرة مع إنتشار السيارات المزودة بألواح ذكية وبرمجيات، مواقع الإعلانات المبوبة تعتبر من الوسائل الجيدة للحصول على تلك السيارات المستعملة كما في الجزائر مثلاً!


وحسب بعض المصادر من جوجل فإن برنامج الملاحة ما زال في طور الإختبار، وأن الشركة تسعى لتصنيع مئة نسخة عن نموذج السيارة مزوّدة بآليات تحكّم يدوية للتدخل إذاء أي خطرٍ داهم، تستغلها خلال فترة الصيف بمساعدة شركائها تهدف إلى تطوير برنامج موسّع يدخل هذه السيارة حيّز الاستخدام التجاري. ويبقى هدف جوجل الأساسي تطوير مركبات أكثر أماناً تقلل من حوادث السير بنسبة ٩٠٪ ، في ظل إحصاءاتٍ تتحدث عن ٣٣ ألف حالة وفاة سنوية في أمريكا، مقابل ١,٢ مليون حالة على مستوى العالم، وثقة جوجل بتتحقيق هدفها هذا نابع من خلال استخدام تقنية الاستشعار والاستجابة. لا تقتصر عملية تطوير السيارات الذكية على شركة جوجل فحسب، فهناك تعاون بين شركتي "مرسيدس ـ بنز" الألمانية لتصنيع السيارات ونوكيا الفنلندية لتصنيع الهواتف وصاحبة خدمات "هيَر" للخرائط والملاحة، تسعيان من خلاله لدمج إرثهما التقني في سيارة ذكية ذاتية القيادة.

يتم التشغيل بواسطة Blogger.